عرض
تخفيض!

السلطان سليم الأول

لقد شِهِدَ التاريخُ العثمانيُّ تحوُّلًا جذريًّا مع تريُّعِ السلطان “سليم الأول” على سدّة العرش العثماني، ورغم أنه لم يحكم الدولة سوى ثماني سنوات فيما بين عامي (1512-1520م)، أي ما يعادل نسبته 1.28% من تاريخ الدولة العثمانية الممتدِّ على مدار ستمائة واثنين وعشرين عامًا؛ إلا أنه ارتقى بالدولة العثمانية من مرحلة السلطنة إلى مرحلة الخلافة، وكسر شوكة الصفويين وقلم أظافرهم بعد أن غزاهم في عقر دارهم، ووسع رقعة الدولة لتصل إلى القارة السوداء الإفريقية. إنه فاتح الشرق الذي وضع نصب عينيه هدف توحيد العالم الإسلامي تحت راية واحدة، وطمح إلى السيطرة الكاملة على سواحل البحر الأحمر لحماية الأراضي المقدسة من تهديدات البرتغاليين. إته مضرب المثل في الدهاء والحنكة السياسية والعسكرية، وهو الذي كان يؤثر الإقامة في خيمته المتواضعة دائمًا وأبدًا رغم وفرة القصور وكثرتها في البلاد التي فتحها… إنه حفيد “الفاتح” ووالد “القانوني”.. إنه السلطان “سليم الأول”.

$13.00 $9.75

التوصيل خلال 8 أيام عمل

لقد شِهِدَ التاريخُ العثمانيُّ تحوُّلًا جذريًّا مع تريُّعِ السلطان “سليم الأول” على سدّة العرش العثماني، ورغم أنه لم يحكم الدولة سوى ثماني سنوات فيما بين عامي (1512-1520م)، أي ما يعادل نسبته 1.28% من تاريخ الدولة العثمانية الممتدِّ على مدار ستمائة واثنين وعشرين عامًا؛ إلا أنه ارتقى بالدولة العثمانية من مرحلة السلطنة إلى مرحلة الخلافة، وكسر شوكة الصفويين وقلم أظافرهم بعد أن غزاهم في عقر دارهم، ووسع رقعة الدولة لتصل إلى القارة السوداء الإفريقية. إنه فاتح الشرق الذي وضع نصب عينيه هدف توحيد العالم الإسلامي تحت راية واحدة، وطمح إلى السيطرة الكاملة على سواحل البحر الأحمر لحماية الأراضي المقدسة من تهديدات البرتغاليين. إته مضرب المثل في الدهاء والحنكة السياسية والعسكرية، وهو الذي كان يؤثر الإقامة في خيمته المتواضعة دائمًا وأبدًا رغم وفرة القصور وكثرتها في البلاد التي فتحها… إنه حفيد “الفاتح” ووالد “القانوني”.. إنه السلطان “سليم الأول”.

الوزن 0.275 kg
الأبعاد 20 x 14 x 2 cm
isbn

عدد الصفحات

256

نوع الكتاب

غلاف

سنة النشر

2016

رقم الطبعة

الاولى

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “السلطان سليم الأول”